عقارات إسطنبول تحظى باهتمام المستثمرين القطريين

عقارات إسطنبول تحظى باهتمام المستثمرين القطريين
يُعد السوق العقاري في تركيا عموما، وإسطنبول بشكل خاص سوقا واعدا يستقطب المستثمرين من شتى دول العالم.

وتُجمع الشركات المتخصصة في التطوير والتسويق العقاري، بأن مدينة اسطنبول تمثل الوجهة الاستثمارية الأولى بالنسبة للمواطنين الراغبين في تملّك العقارات المختلفة.

ووفق متخصصين في هذا المجال، فإن المشاريع العقارية المختلفة في إسطنبول، توفّر عائداً استثمارياً مرتفعاً يصل في الناحية التأجيرية إلى 8 % سنوياً، أما في جانب البيع فإنه يصل إلى نحو 30 % خلال فترة لا تتجاوز 3 أعوام.


المستثمرين القطريين

وفِي ظل نمو أسعار القطاع العقار على مدار السنوات العشرة الماضية، تبقى أسطنبول ملاذا آمنا لرأس المال، وفِي أسوأ الحالات.

وبصورة خاصة، تحظى العقارات في إسطنبول باهتمام المستثمرين القطريين، وتناسب أذواقهم التي تميل إلى الفخامة والرقي والديكورات الفارهة في الفلل والشقق الكبيرة.

ويؤكد مديرو شركات متخصصة في التطوير والتسويق العقاري، بأن سوق العقارات في إسطنبول سيشهد إقبالا من جانب المستثمر القطري خلال العام الجاري، في ظل مناسبته لتطلعاته الاستثمارية، وتوفيرها فرصا استثمارية واعدة.

وتوقعوا زيادة الإقبال على شراء المحلات والمكاتب التجارية والفلل السكنية والوحدات المختلفة.


وبهذا الصدد، قال مدير التسويق بإحدى الشركات العقارية التركية، السيد محمد يوسف، إن عدد من الشركات العقارية التركية تستهدف السوق القطرية للترويج لمشاريعها؛ بسبب القدرة العالية للمستثمر وللأفراد في تملّك العقار بأنواعه المختلفة.

وأعرب يوسف عن توقعاته بتوفر أعداد كبيرة من المواطنين والمستثمرين في الدوحة يرغبون في تملّك العقارات المختلفة في اسطنبول، وخصوصاً الوحدات السكنية الفاخرة التي تقع بالقرب من الأماكن الحيوية والسياحية للمدينة.

من جانبه، أكد مسؤول التسويق في إحدى الشركات العقارية التركية، علي شوكت، على تنامي طلب المستثمرين القطريين على تملّك العقارات المختلفة والأراضي الاستثمارية والزراعية في تركيا، كونها بيئة استثمارية آمنة، تتميز بأسعار تنافسية ومناسبة للجميع.

وتبدأ أسعار الوحدات السكنية في المشاريع التي يتم تسويقها في قطر من 400 ألف ليرة تركية، وهي أسعار مناسبة لجميع الفئات أفرادا كانوا أم شركات.



اترك تعليقاً

اذا عجبك مقالنا لا تنسى تضغط مشاركة لأصدقاءك